إضراب في قطاع التربية يوم 26 جانفي الجاري

1

النقابة تتهم وزارة التربية بالخيانة وتشدد على إلغاء المادة 87 مكرر

 

 أعلن الاتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين «إينباف» أنه سيقدم غدا لوزارة التربية الوطنية ومفتشية العمل إشعارا بالإضراب لمدة أسبوع، وإمهال الوزارة قسطا من الوقت قبل الشروع الفعلي في الإضراب الذي حدد تاريخه بـ26 من الشهر الجاري .قال مسعود عمراوي المكلف بالإعلام على مستوى الإتحاد الوطني لعمال التربية والتكوين «إينباف»، إنه سيتم إبلاغ وزارة التربية الوطنية بالإشعار بالإضراب، حسب ما تنص عليه المادتين 29 و30 اللتين تؤكدان على ضرورة إشعار الجهات الوصية قبل الشروع في أي إضراب.وحسب بيان الاتحاد الذي تحوز «النهار» على نسخة منه، فقد تم تحديد تاريخ 26 من الشهر الجاري من أجل الشروع الفعلي في الإضراب ما لم تقم الوزارة بتلبية كل المطالب المرفوعة إليها،  والتي تضمنها المحضر المشترك الموقع بينهما. وجاء هذا القرار بعد الدورة الطارئة التي عقدها المجلس الوطني، أمس الأول، والتي أكد فيها الأعضاء أن وزارة التربية تنصّلت من التزاماتها وتعهداتها لتجسيد ما تم الاتفاق بشأنه في المحاضر المشتركة. ومن المطالب التي تنادي بها النقابة، التسوية العاجلة لإدماج أساتذة التعليم المتوسط   والابتدائي في رتبتي رئيسي ومكون للذين زاولوا تكوينا في إطار الاتفاقية المبرمة بين وزارتي التربية الوطنية والتعليم العالي أو الحاصلين على شهادة ليسانس، وتعميم العملية على الذين أنهوا تكوينهم بعد 03 جوان 2012 والذين سيتكوّنون هذه السنة، والأساتذة التقنيين المدمجين في الرتبة القاعدية تثمينا للخبرة المهنية، إضافة إلى اعتماد الترقية الآلية خلال المسار المهني لرتبتي أستاذ رئيسي ومكون لجميع الأساتذة في كل الأطوار، وكذا الترقية الآلية لجميع الأسلاك الأخرى، مع إنصاف الموظفين المشتغلين في المناصب الآيلة للزوال «المساعدون التربويون، الأعوان التقنيون للمخابر، مساعدو المصالح الاقتصادية، مستشارو التوجيه المدرسي والمهني»، بتثمين الخبرة المهنية للإدماج في الرتب المستحدثة، وكذا إنصاف أسلاك التأطير بما يتماشى ورتبهم ومسؤولياتهم باستحداث منحة خاصة، واسترجاع الحق الضائع لموظفي المصالح الاقتصادية في المنحة البيداغوجية، وأحقية مستشاري التغذية المدرسية في الترقية لرتبة مفتش التغذية، مع تخفيف الضريبة على الدخل «IRG»، مع إلغاء الراتب المرجعي تحريرا للأجور.

 

الكناباست” يجتمع اليوم لتحديد موقفه من الإضراب في قطاع التربية

 

يعقد اليوم المجلس الوطني لاساتذة التعليم الثانوي والتقني «الكناباست» دورته الطارئة قصد تحديد تاريخ الإضراب وكيفية الإحتجاج، وهذا بعدما تصاعدت في الآونة الأخيرة لهجة الإتهامات بين الطرفين خاصة أن وزارة التربية الوطنية شككت في مصداقية النقابة، بسبب عملها على التوسع لتشمل الطورين المتوسط والإابتدائي.وقد رجح مسعود بوديبة المكلف بالإعلام على مستوى «الكناباست»، فرضية القيام بالإضراب   بالرغم من أنه أكد أن القرار الأخير يعود إلى المجلس الوطني، لدراسة مدى تجاوب الوزارة مع المطالب المرفوعة ودراسة الوضع الحالي، وعلى أساس هذا التقييم سيتم الخروج بالقرار النهائي المتضمن القيام بالإحتجاجات أو الإضرابات.

النهار الجديد

موقع اخباري جزائري